Pak Sholeh memiliki tanah padas di perbukitan desanya, suatu ketika ada pengusaha terkenal yang ingin membeli semua tanah yang ada di perbukitan itu. karena pak sholeh hanya mempunyai tanah tersebut, pak sholeh tidak berniat untuk menjualnya. adapun tanah di sekililingnya yang dimiliki oleh teman-temannya telah dijual seluruhnya dengan harga yang tinggi masalah muncul ketika si pengusaha mulai mengeruk tanah yang ada di lereng perbukitan di bawahnya, tanah pak sholeh ikut longsor dan jalan menuju padasnya semakin sulit bahkan bisa dikatakan tidak bisa dilewati sama sekali. padahal andaikata tanah yang ia miliki di jual sekarang, harganya sudah sangat anjlok tidak seperti harga penawaran awal.

Pertanyaan:

  1. Bagaimana hukum pengerukan tanah yang di lakukan oleh pengusaha seperti deskripsi?
  2. Bagaimana hukum penjualan tanah yang dilakukan oleh teman-teman pak sholeh ?

Jawaban 1:

Tidak diperbolehkan karena pengerukan tanah yang dilakukan oleh pengusaha sudah melebihi batas kewajaran.

         بغية المسترشدين (فتاوى المشهور) – (ج 1 / ص 283)

(مسألة: ب): أحدث في ملكه حفرة يصب فيها ماء ميزاب من داره لم يمنع منه وإن تضرر جاره برائحة الماء ما لم يتولد منه مبيح تيمم، إذ للمالك أن يتصرف في ملكه بما شاء وإن أضر بالغير بقيده المذكور، وكذا إن أضر بملك الغير، بشرط أن لا يخالف العادة في تصرفه، كأن وسع الحفرة أو حبس ماءها وانتشرت النداوة إلى جدار جاره، وإلا منع وضمن ما تولد منه بسبب ذلك، ولو انتشرت أغصان شجرة أو عروقها إلى هواء ملك الجار أجبر صاحبها على تحويلها، فإن لم يفعل فللجار تحويلها ثم قطعها ولو بلا إذن حاكم كما في التحفة، وإن كانت قديمة بل لو كانت لهما مع الأرض فاقتسما وخرجت لأحدهما كان للآخر إزالة ما كان منتشراً منها في ملكه، نقله في القلائد عن البغوي، ولو فسد بأغصان الشجرة أو ظلها زرع غيره لزم مالكها وإن لم يطلب منه إزالتها كميازيب الطرق، بخلاف ما إذا لم تنتشر الأغصان، وإنما منعت نحو الضوء والريح أو تضرر الجار بنحو هوامّ، فلا يلزم صاحبها قطع ولا تلوية، كما لا يمنع من وضع جذوعه على جدار نفسه وإن منعت الضوء عن الجار.

BACA JUGA :  Hukum Menyebutkan Binti Fulan Dalam Akad Nikah

حاشية البجيرمي على المنهج – (10 / 271)

( ويتصرف كل ) من الملاك ( في ملكه بعادة ) وإن أدى إلى ضرر جاره أو إتلاف ماله كمن حفر بئر ماء أو حش ، فاختل به جدار جاره أو تغير بما في الحش ماء بئره ( فإن جاوزها ) أي : العادة فيما ذكر ( ضمن ) بما جاوز فيه كأن دق دقا عنيفا أزعج الأبنية أو حبس الماء في ملكه ، فانتشرت النداوة إلى جدار جاره ( وله أن يتخذه ) أي : ملكه ولو بحوانيت بزازين ( حماما وإصطبلا ) وطاحونة ( وحانوت حداد إن أحكم جدرانه ) أي : كل منها بما يليق بمقصوده ؛ لأن ذلك لا يضر الملك وإن ضر المالك بنحو رائحة كريهة.

1
2
Artikulli paraprakTPU BEKAS MASJID
Artikulli tjetërKunjungan dan Dauroh Ilmiyyah Habib Ahmad bin Hasan Al-Muhdlor dan Habib Abdurrohman bin Hamid Al-Muhdlor

TINGGALKAN KOMENTAR

Silakan masukkan komentar anda!
Silakan masukkan nama Anda di sini